Microsoft Stock

(SeaPRwire) –   في إجماع بين ثلاثة عشر مستثمراً مؤسسياً، من المتوقع أن تتجاوز شركة مايكروسوفت (NASDAQ: MSFT) شركة أبل (NASDAQ: AAPL) في قيمة السوق خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك بفضل ميزتها المبكرة في مجال الذكاء الاصطناعي (AI). ارتفعت أسهم مايكروسوفت بنسبة 7% في عام 2024، مما دفع قيمتها السوقية إلى تجاوز 3 تريليونات دولار وتفوقها على أبل كأكثر شركة قيمة في العالم.

اتفق المستثمرون، والذين يتكونون من استراتيجيين ومدراء محافظ، بالإجماع على أنه من المتوقع أن تتجاوز مايكروسوفت أبل من حيث قيمة السوق خلال السنوات الخمس المقبلة. وعلى الرغم من أن أسعار الأسهم والتقييمات قد تتقلب خلال إعلانات النتائج المالية القادمة لكلتا الشركتين، إلا أن المستثمرين يعتقدون أن الخطوات الأخيرة التي اتخذتها مايكروسوفت في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي تمنحها ميزة كبيرة على المدى الطويل مقارنة بأبل.

يشير بعض المستثمرين إلى أن السباق بين أبل ومايكروسوفت قد يتحول إلى سباق للمركز الثاني، مع تحقيق شركة إنفيديا أرضية كبيرة. لعبت أشباه الموصلات الخاصة بإنفيديا دورًا حاسمًا في ثورة الذكاء الاصطناعي، وكانت أرباحها الأخيرة ملحوظة. ومايكروسوفت، التي استثمرت مبكرًا في شركة أوبن إيه آي المبتكرة لتقنية تشات جي بي تي، ودمجت تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي في أعمالها، تتمتع بموقع جيد للاستفادة من سوق الذكاء الاصطناعي المتنامي. من المتوقع أن تعزز التقدمات في مجال الذكاء الاصطناعي عروض حوسبة السحابة لدى مايكروسوفت، مما يضعها في منافسة مع أمازون وألفابيت.

يشير المستثمرون إلى المحفظة المتنوعة لدى مايكروسوفت، بما في ذلك سحابة أزور، الألعاب، البرمجيات التجارية والذكاء الاصطناعي، على أنها العوامل المساهمة في ميزتها. من ناحية أخرى، تواجه أبل، التي تعتمد بشكل كبير على هاتف آيفون، تحديات في سوق الهواتف الذكية الناضج. وتنتظر الشركة خططها في مجال الذكاء الاصطناعي، كما تضيف صعوباتها الأخيرة في الصين، حيث انخفض الطلب على هاتف آيفون، إلى تعقيد الموقف.

في حين أن أبل قد بدأت في دمج الذكاء الاصطناعي في وظائف منتجاتها، إلا أن ريادة مايكروسوفت في مجال الذكاء الاصطناعي، ولا سيما الذكاء الاصطناعي التوليدي، تعتبر أكثر إقناعاً. شهدت أسهم مايكروسوفت طفرة قوية، حيث ارتفعت بنسبة 57% في عام 2023، وكان نسبة السعر إلى الكسب المتوقع لها أعلى من تلك الخاصة بأبل ومؤشر S&P 500.

يعبر المستثمرون عن ثقتهم في إمكانيات نمو مايكروسوفت العدوانية، مشيرين إلى قدرتها على زيادة الإنتاجية. وتوصي تحاليل محللي وول ستريت بشكل ساحق بشراء أسهم مايكروسوفت، حيث يوصي 50 محللاً بشرائها، في حين تتضمن توصيات أبل مزيجاً من المواقف الإيجابية والمحايدة والسلبية.

مع تطور السباق للحصول على أكثر الشركات قيمة، تظهر شركة إنفيديا أيضًا كمرشحة، حيث تجاوزت رأسمالها السوقي في الآونة الأخيرة 1.5 تريليون دولار، ما جعلها خامس أكبر شركة في وول ستريت من حيث القيمة. ويشبه المحللون مسار إنفيديا الحالي بمسار مايكروسوفت في أوائل التسعينيات وإنتل في أوائل الثمانينيات، ما يضعها كمرشح محتمل للصدارة في السنوات القادمة.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.