Intel Stock

(SeaPRwire) –   خلال عامي 2022 والنصف الأول من عام 2023، كانت شركة (NASDAQ: INTC) تُنظر إليها على أنها خاسرة في صناعة الشرائح. ومع ذلك، نجحت الشركة في إحداث انقلاب ملحوظ في أعين المستثمرين، حيث تفوقت أسهمها على مؤشر S&P 500 بمقدار ثلاثة أضعاف تقريبًا في شهر ديسمبر.

وفقًا للبيانات المقدمة من ياهو فاينانس، ارتفعت أسهم شركة إنتل بنسبة 13% في شهر ديسمبر، في حين سجل مؤشر S&P 500 ارتفاعًا بنسبة 4.5%. مقابل ذلك، شهدت أسهم الشركات المنافسة الرئيسية نفيديا (NASDAQ: NVDA) ارتفاعًا بنسبة 5.3%، وارتفعت أسهم شركة إيه إم دي (NASDAQ: AMD) بنسبة 18%. أما أداء شركة إنتل خلال العام حتى الآن فكان أكثر إثارة للإعجاب، حيث ارتفعت أسهمها بنسبة 91%.

يحظى هذا الانقلاب باهتمام خاص، وذلك بالنظر إلى الظروف الصعبة التي مرت بها شركة إنتل خلال عام 2022 عندما انخفضت أسهمها بنسبة 48% بسبب النتائج الربعية المخيبة للآمال والعراقيل التي واجهتها في مجال المنتجات. على الرغم من التعافي الملحوظ، لا تزال قيمة سوق شركة إنتل أقل من تلك الخاصة بشركتيها الرئيسيتين المنافستين – حيث بلغت 212 مليار دولار مقارنة بـ 231.7 مليار دولار لشركة إيه إم دي و 1.22 تريليون دولار لشركة نفيديا، وفقًا لبيانات ياهو فاينانس.

هناك عدة عوامل ساهمت في الأداء القوي لشركة إنتل في شهر ديسمبر:

1. منحة حكومية لمصنع الشرائح

منحت حكومة إسرائيل شركة إنتل منحة كبيرة قدرها 3.2 مليار دولار لمصنع للشرائح بتكلفة 25 مليار دولار مخطط لبنائه في جنوب إسرائيل. ويعد هذا الاستثمار الضخم، الذي يأتي في إطار استراتيجية الرئيس التنفيذي بات جيلسنجر لبناء مصانع جديدة للشرائح، أكبر استثمار قامت به أي شركة في إسرائيل. وتوظف شركة إنتل 11700 شخص في إسرائيل واستثمرت أكثر من 50 مليار دولار في البلاد على مدار ال 50 عامًا الماضية.

2. التطورات الإيجابية في المنتجات

أعلنت شركة إنتل مؤخرًا عن تقدم كبير في محفظة منتجاتها. فقد حظي إعلان شريحة جاودي 3، وهي شريحة للذكاء الاصطناعي تستخدم في البرمجيات التوليدية، باهتمام كبير. ومن المقرر إطلاق هذه الشريحة رسميًا العام المقبل. كما قدمت شركة إنتل معالج كور ألترا الهادف إلى سوق أجهزة الكمبيوتر المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي.

يبدو المحللون والمستثمرون متفائلين بشأن تأثير هذه المنتجات الجديدة على مبيعات وأرباح شركة إنتل خلال عام 2024، وذلك خاصة في ظل ازدهار مستمر في مجال الذكاء الاصطناعي. وأعرب المحلل هارلان سور من جي بي مورغان عن ثقته في الموقع الفريد لشركة إنتل لفتح إمكانات الذكاء الاصطناعي عبر مختلف الأجهزة النهائية، مشيرًا إلى محفظة منتجات الحوسبة الواسعة للشركة وحلولها البرمجية ونطاقها الواسع من الشركاء وقدراتها البحثية والتطويرية.

وأكد الرئيس التنفيذي بات جيلسنجر في مقابلة مع ياهو فاينانس لايف عزم شركة إنتل على السيطرة على مجال الذكاء الاصطناعي. وذكر جيلسنجر أن شركة إنتل تعمل على تسريع إنتاج هذه الشرائح الجديدة وترى فرصًا كبيرة لخلق قيمة للعملاء والمساهمين. كما أشار إلى أن قيمة شركة إنتل لا تزال منخفضة مقارنة بالشركات المنافسة، ما يعني وجود هامش كبير لخلق المزيد من القيمة.

ويبدو أن المستثمرين يراهنون على انقلاب شركة إنتل وقدرتها على استغلال الطلب المتزايد على المنتجات المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي، ما يجعلها لاعبًا مهمًا في هذا السوق.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.